آلة القهوة وألعاب الأطفال تتيح لقراصنة النت اختراق بيتك

تكنولوجيا
1.2K
0

يمكن للقراصنة التسلل إلى العديد من الأجهزة، أكثر مما يعتقد كثيرون، بعضها قد يبدو غير متوقع مثل الدمى وآلة صنع القهوة، ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى أن لدخول القرصان إلى مجموعة أجهزة متصلة بالإنترنت يكفيه اختراق جهاز واحد، إليك بعض الأجهزة التي يخترقها القرصان في بيتك أو عملك:

كاميرات المراقبة.. والأطفال مهدّدون:

تتصل العديد من أجهزة مراقبة الأطفال والكاميرات الأمنية بالإنترنت للسماح للناس بالوصول إليها من خارج المنزل، لكن أصدرت إدارة شؤون المستهلكين في نيويورك تحذيراً عاماً بشأن أمن مراقبة الأطفال بعد عدد من الحوادث التي تم الإبلاغ عنها على نطاق واسع، عقب ملاحظة أصوات غرباء في الأجهزة.

 

آلة القهوة:

نشرت شركة أمن المعلومات الروسية “كاسبيرسكي” تقريراً كشف أن تشغيل ماكينة القهوة الموصولة بالإنترنت يمكن استغلاله من خلال التطبيق الذي يتحكم بها عبر الإنترنت، إذ أن بمقدور هذه التطبيقات إنشاء اتصال لتبادل العديد من البيانات مثل كلمات المرور وأسرار الشبكة اللاسلكية المنزلية.

السيارات:

بحسب مجلة “سانداي تايمز”، بمجرد دخول المخترقين إلى السيارة عبر الإنترنت، يمكنهم إرسال رسائل إلى المكابح وإيقاف تشغيل نظام التوجيه الكهربائي، واحتجاز الأشخاص في السيارة، والقيام بأشياء أخرى يمكنها تهديد حياة السائقين والركاب.

الطابعات:

بحسب موقع “ذا نيكست ويب”، قد يعتقد البعض أن الطابعات غير مرتبطة بالإنترنت، رغم ربطها بالكومبيوتر، لكن تطورها جعلها مربوطة بطريقة لا سلكية في المنزل والمكتبة باستخدام الشبكة العنكبوتية، هذا الاتصال يوفر للقراصنة الخطوة الأولى للوصول عن بُعد إلى شبكتك، ثم الالتفاف حول أنظمة الأمان.

دمى الأطفال:

بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، أعلنت وكالة الشبكة الفيدرالية الألمانية دمية “كايلا” للأطفال “جهاز تجسس غير قانوني”، وأوصت الآباء بتجنب تقديمها للأطفال، وطالبت البائعين بقطع اتصالها بالإنترنت، إذ أن ارتباطها بالإنترنت جعلها وسيلة تجسس للقراصنة على الصغار.

أجهزة تسخين الماء والتدفئة:

ترك سكان مبنيين سكنيين في “لابينرانتا”، وهي مدينة يسكنها حوالي 60 ألف شخص في شرق فنلندا، في البرد بعدما توقفت أنظمة التحكم البيئي، بما فيها أنظمة التدفئة المركزية والماء الساخن، في مبانيها عن العمل، ولم يكن ذلك بسبب انقطاع التيار الكهربائي بل بسبب هجوم قرصنة بحسب “فوربس”.

اضف تعليق