الرجال معرضون للانقراض.. هذا مايقوله العلم !

أخبارلايف ستايل
28.7K
0

قام أستاذ الطب الوراثي الجزئي في جامعة “أكسفورد”، “بريان سايكس”، بدراسة أثبتت أن الرجال معرضون للإنقراض مع مرور السنين، محذرا في نفس الوقت من هذه الكارثة، إذ يلعب الرجال دوراً أساسياً في تحديد جنس أطفالهم، بسبب امتلاكهم الصبغي “Y” الذي يحمله ما يقارب نصف حيوانات الذكر المنوية، و وجوده يجعل الجنين يتطور إلى صبي، في حين يجعل غيابه الجنين أنثى.

و يعتقد العديد من العلماء اليوم، أن الصبغي Y قد ينقرض في أقل من خمسة ملايين سنة، تاركاً مستقبل الرجال على الأرض مجهولا، إذ أكد الدكتور “بيتر إليس”، و البروفيسور “دارين غريفين” من جامعة “كينت”، بينما كانا يناقشان الآثار المترتبة على التحولات الجينية، أن هذا الصبغي، على الرغم من كونه رمزاً للذكورة، لكنه ليس قوياً، و دائماً .

ففي حال استمر هذا التراجع في الحجم مع الوقت، فإن الصبغي Y لديه 4.6 ملايين سنة فقط، قبل أن يختفي تماماً، و إذا بدا لك هذا الوقت طويلاً، فعليك أن تقارنه بعمر الأرض الذي يبلغ 3.5 مليارات سنة، لتعلم أنك مخطئ، ولم يكن حجم الصبغي Y هكذا دائماً، إذ فقد على مر الـ 166 مليون سنة الماضية غالبية جيناته الخاصة، البالغ عددها 1600، بمعدل 10 كل مليون سنة تقريباً.

و على الرغم من عدم وجود أبحاث تثبت بشكل قاطع أن الصبغي البشري Y سينقرض حتماً مع الوقت، إلا أن الموضوع الأكثر إثارة للاهتمام في البشر أن أغلب الجينات المحمولة عليه غير ضرورية، و هذا لا ينفي أهمية هذا الصبغي في تحديد جنس المواليد، إلا أنه يعني أن الهندسة الوراثية قد تكون قادرة في وقت قريب على استبدال وظيفة الجين “SRY” الفعال فيه، ما سيتيح الإنجاب لأشخاص من نفس الجنس، و سيمنح الرجال العقيمين فرصة لرؤية أطفالهم.

اضف تعليق