الزي الأمازيغي.. بين المغرب والجزائر

موزاييك
3.9K
0

يعطي اللباس النسائي عند القبائل الأمازيغية خصوصيات لكل منطقة، حيث يعكس المظهر الخارجي للمرأة الأمازيغية في الصحراء وفي الجنوب، زخما ثقافيا متنوعا، حافظت عليه الأجيال عبر السنين.

وتتميز القبائل الأمازيغية في المغرب، خاصة في منطقة سوس، بارتداء نسائها وفتياتها لباسا خاصا بكل قبيلة وقرية، بشكل يجعل أهل المنطقة يتعرفون على قبيلة المرأة من لباسها، سواء تعلق الأمر باللباس اليومي، أو اللباس الخاص بالمناسبات، لكن “القشابة” أو القفطان الأمازيغي بالإضافة للملحفة السوسية، يعتبران من القطعة المشتركة بين نساء الأمازيغ.

فعلى سبيل المثال،  فإن مجرد التجول بقرية “إدا وسملال”، جنوب المغرب، يجعلك تكتشف أن جميع النساء يرتدين تنورة سوداء وقميصا أبيض، وهو الزي الرسمي للقبيلة، لا تغيره السيدات بالقرية، إلا عند حضور مناسبة معينة، من حفلات وغيرها.

أما عند الجارة الجزائر، فلا يكاد يخلو أي بيت جزائري من “الجبة القبائلية”، ذلك اللباس الأمازيغي التقليدي الذي تتوارثه النساء جيلا بعد جيل، وما زالن يعتبرن “الجبة” رمزا من رموز الهوية الأمازيغية، فتراها في الأعراس، والاحتفالات بأيام يناير، والوزيعة، وولائم الختان، بل وحتى في المظاهرات الشعبية.

وتنفرد “الجبة القبائلية” بتصاميمها الفريدة، التي تعبر عن الموروث الثقافي الأمازيغي، وهو سر إصرار العائلات على اقتنائه للفتيات منذ نعومة أظافرهن، كما تتكون الجبة القبائلية من 4 قطع أساسية وهي: القماش الرئيسي وهو أبيض اللون، محرمة سوداء، الفوطة” مأرز” والحزام” أقوس”.

 

 

اضف تعليق