تركيا تحتل المركز الأول كأسوأ سوق

إقتصاد
9.5K
0

حلت تركيا في المركز الأول عالمياً كأسوأ سوق دين بالعملة المحلية، متجاوزة بذلك الأرجنتين، وذلك بعد أن هبطت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد، رغم محاولات البنك المركزي إنقاذ العملة من خسائرها الحادة، بفعل تصاعد الأزمة السياسية مع واشنطن، وارتفاع معدلات التضخم لمستويات قياسية.

و وفقاً لمؤشرات “بلومبيرغ باركليز”، تكبد المستثمرون الذين يحملون السندات التركية المقومة بالليرة، خسائر بنسبة 38%، كما خسر المستثمرون الذين اقترضوا الدولار لشراء الليرة التركية 28%.

وتصدرت تركيا قائمة الأسوأ في سوق الدين بمعدل أداء 38.12%، تليها الأرجنتين بـ 36.13%، ثم إندونيسيا بـ9.78%، والمجر بـ9.74%.

حيث كانت الليرة التركية هوت إلى مستوى قياسي، الاثنين الماضي، بعد إعلان إدارة الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” أنها تراجع الإعفاءات المقدمة لتركيا من الرسوم الجمركية، وهي خطوة قد تضر بواردات تركيا تصل قيمتها إلى 1.66 مليار دولار.

كما فقدت العملة التركية 27% من قيمتها هذا العام، ويرجع ذلك بصفة أساسية للقلق من مساعي الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” لإحكام قبضته أكثر على السياسية النقدية.

اضف تعليق