قطع أثرية مسروقة ببريطانيا عمرها 5000 سنة تقترب من العودة إلى العراق !

أخبار
1.9K
0

قام  متحف “بريتش ميوزيم”  البريطاني، اليوم الجمعة، بتسليم مجموعة من القطع الأثرية التي يعود عمرها إلى 5000 سنة للسفارة العراقية بلندن، لإعادتها  إلى بلاد الرافدين، موطنها الأصلي، بعد أن تم التأكد من طرف خبراء المتحف، أنها مسروقة من مواقع أثرية أثناء اجتياح القوات الأمريكية للعراق في عام 2003.

و تمت مصادرة هذه الآثار، التي يبلغ عددها ثمانية، من قبل الشرطة البريطانية في عام 2003 بعد أشهر قليلة من سقوط بغداد، حين فشل تجار الآثار في إثبات ملكيتهم لها، و تم نقلها إلى المتحف من أجل تحديد عمرها و مصدرها.

حيث تحمل ثلاثاً من هذه القطع نقوش “سومرية”، و تعد من مقتنيات معبد “إنينو” بمدينة “جيرسو” القديمة جنوب العراق و المعروفة حاليا باسم “تيللو”، كما تشمل القطع الأخرى مجوهرات، و مخاريط منقوشة، وختم مزخرف، و رأس قط.

و من بين الكنوز المستعادة هناك “تميمة صغيرة” من الرخام الأبيض تمثل حيوانا بأربع قوائم، إضافة إلى دلو من الرخام الأحمر مع حيوانين رباعيي القوائم، و دلو من العقيق الأبيض المحفور و رأس صغير لصولجان من “المرمر”، و حصاة مصقولة عليها كتابة باللغة السومرية.

و من جهته أشاد “صالح حسين علي” سفير العراق في لندن، بجهود موظفي المتحف البريطاني و وصفها بـ “الاستثنائية”، شاكراً إياهم على إرجاع الآثار المنهوبة إلى العراق.

كما أشار أيضاً “هرتويغ فيشر” مدير متحف “بريتش ميوزيم”، إلى أن إعادة هذه القطع إلى العراق تمثل “رمزاً لعلاقات العمل الوطيدة مع زملائنا العراقيين و التي عززناها خلال السنوات الأخيرة”.

 

اضف تعليق