ليلة سقوط الكبار.. هزيمة مدوية للريال وبرشلونة يسقط أمام ليغانيس

أخباررياضة
1.1K
0

تلقى فريق ريال مدريد الإسباني المتوج بعرش دوري الأبطال الموسم المنصرم، خسارة مدوية أمام مضيفه الأندلسي، إشبيلية، بملعب “رامون سانشيز بيزخوان” في المباراة التي جمعت الفريقين في الجولة السادسة من الدوري الإسباني، حين كبده هزيمة كبيرة بثلاثية نظيفة، ليكون فريق إشبيلية عقدة النادي الملكي في المواسم الأخيرة.

وفرض النادي الأندلسي إيقاعه على المباراة وأمسك بزمامها من البداية، لتتولى الأهداف في مرمى “ثيبو كورتوا”، واستغل إشبيلية هدية من “مارسيلو” في الدقيقة 17 بعد خطأ في التمرير لينطلق بهجمة معاكسة أنهاها المهاجم البرتغالي المعار من ميلان “أندريه سيلفا” في مرمى الحارس البلجيكي بعد تمريرة على طبق من ذهب من زميله “خيسوس نافاس”.

وعاد نفس اللاعب لإضافة الهدف الثاني بعد 4 دقائق فقط بنفس الطريقة تقريبا، حيث استغل تصدي عائد من كورتوا لتسديدة نافاس، ليسكنها الشباك معلنا عن ثاني الأهداف لإشبيلية، وقبل نهاية الشوط الأول عزز “وسام بن يدر” تفوق إشبيلية بهدف ثالث في الدقيقة 39، مانحا ثالث الأهداف للفريق وهي نفس النتيجة التي انتهت بها المباراة.

وبهزيمته ضد النادي الأندلسي تكبد النادي الملكي خسارته الأولى في الليجا هذا الموسم، بل أكثر من ذلك أضاع فرصة الإنفراد بصدارة المسابقة، بعد سقوط غريمه برشلونة ضد ليجانيس بهدفين لواحد.

ويعتبر ملعب “رامون سانشيز بيزخوان” أكثر ملعب خسر فيه ريال مدريد في الدوري الإسباني في القرن الواحد والعشرين بـ 11 هزيمة.

وفي مباراة أخرى من نفس الجولة، سقط نادي برشلونة في فخ الخسارة ضد فريق ليجانيس متذيل الترتيب في الدوري الإسباني بنتيجة 2/1. ليحقق فريق ليجانيس المتواجد في العاصمة الإسبانية مدريد، فوزا درامياً على فريق برشلونة الذي عجز عن الفوز في المباراة الثانية على التوالي فبعد التعادل مع “جيرونا” ها هو يخسر ضد ليجانيس.

تقدم برشلونة بالهدف الأول الرائع عن طريق النجم “فيليب كوتينيو”، من تسديدة بعيدة المدى في الدقيقة 12 من عمر اللقاء بعد تمريرة من النجم الأرجنتيني “ليونيل ميسي” الذي قدم مباراة سيئة هذا اليوم.

وفي الشوط الثاني عاد ليجانيس إلى الدفاع وأغلق المساحات على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ليسجل الفريق المضيف، هدفين في دقيقة واحدة الأول عن طريق رأسية من المغربي “نبيل الزهار”.

والهدف الثاني جاء في الدقيقة 53 عن طريق “أوسكار رودريجيز” الذي استغل خطأ فادح من المدافع “جيرارد بيكيه” الذي لم يستطع تشتيت الكرة ليمنحها على طبق من ذهب أمام حارس المرمى “تير شتيجن”.

وبهذا الفوز، ليجانيس ينتفض ويخرج من المركز الأخير بعد تقليه الخسارة في 4 مباريات والتعادل في لقاء وحيد، ويصبح في المركز السابع عشر بشكل مؤقت.

اضف تعليق