الفشل الكلوي

الفشل الكلويالفشل الكلوي هو حدوث خلل في وظائف الكل، و عدم القدرة على القيام بها،  مما يؤدي غلى تراكم المواد الضارة و الأملاح الزائدة في الدم، و بالتالي يؤدي إلى فشل في مختلف أنسجة و أعضاء الجسم.

من بين أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الفشل الكلوي، هناك سوء استعمال الأدوية التي من الممكن أن تؤدي إلى إلحاق الضرر بأنسجة الكلي،  و التي من الممكن أن يصل تأثيرها السلبي إلى تدمير هذه الخلايا كليا، مما يؤدي إلى الفشل الكلوي، لهذا لا يجب أبدا أخذ الدواء دون  استشارة طبية.

و كما يقاتل الوقاية خير من العلاج، لهذا يجب أن يحرص كل شخص على أن يقوم بكشف دوري مستمر من وقت لآخر، إلى جانب علاج الأمراض الأخرى البسيطة التي تصيب الكلي و التي من الممكن أن تتطور إلى الفشل الكلوي.

يشكل علاج الفشل الكلوي عبئا ثقيلا على المريض، كون  العلاج يحتاج إلى مدة طويلة، كما أنه مكلف للغاية، كما من الممكن أن يؤثر حتى على نفسية المريض.

يجب على كل شخص أن يهتم بصحته، خاصة يما يخص الجهاز البولي، مع الابتعاد عن السلوكيات التي تلحق الضرر بالكلي، مع ضرورة التثقيف الصحي في مجال الوقاية ليس فقط من الفشل الكلوي و لكن من كل الأمراض. كما يجب عدم تجاهل الأمور التالية:

  • الكشف الدوري و المستمر مع فحص البول دوريا و بشكل مستمر للتمكن من الاكتشاف المبكر للأمراض التي تصيب الكلى، ومن العيوب الخلقية بالجهاز البولي ذات المضاعفات الخطيرة التي من الممكن ألا يحس بها الإنسان.
  • ضرورة المسارعة و التبكير في الفحص و العلاج، عند الشعور بأي من أعراض الإصابة بالمرض.
  • ضرورة العلاج الجيد والمتكامل،  لأي من الأمراض الحادة التي تصيب الكلي والجهاز البولي إلى أن يتم الشفاء الكامل والتخلص نهائيا من المرض.
  • المبادرة بعلاج التهابات الحلق واللوزتين، و أي من الأمراض الأخرى التي تصيب الإنسان.
  • ضرورة علاج كل الأمراض التي تؤثر سلبا على الكلي، كالسكر و ارتفاع الضغط الدموي و الروماتويد و أمراض الغدد بمختلف أنواعها.
  • مكافحة البلهارسيا وتجنب الإصابة بها وإذا حدثت الإصابة يجب المبادرة بالعلاج حتى لا تحدث مضاعفات تصيب الكلية والجهاز البولي.
  • الحرص على استعمال الأدوية وعدم تناول أي دواء إلا باستشارة الطبيب المعالج.
  • الإكثار من تناول المياه والسوائل المخففة، خاصة في فصل الصيف والجو الحار.
  • الحرص على النظافة والاغتسال بالماء لمخارج البول والبراز بعد التبول والتبرز.
  • التقليل من الأطعمة والمشروبات التي يدخل في تصنيعها مكسبات اللون والطعم والرائحة و المحتوية على المواد المحافظة.
  • تفادي الممارسات الضارة بأعضاء وأنسجة الجسم و الكلى والجهاز البولي، كالتدخين و الإدمان…
  • 3000
    مشاركة



آخر المستجدات