​كيفية العناية ببشرة الطفل الملامسة للحفاضة

أفضل طريقة لحماية بشرة الطفل هي الحفاظ على جفافها ونظافتها، فالمنطقة التي تلامس الحفاضة هي أكثر منطقة مؤهلة للإصابة بالتعفّن والالتهاب، الذي  يشبه الطفح الجلدي.

لذا عليك أن تكوني حريصة عند تغيير حفاضة طفلك، فمن الضروري أن تكوني متمرّسة وقويّة الملاحظة، لتسجّلي أي نوع من التغييرات في جسم طفلك حتى ولو كانت بسيطة.

shutterstock_122807593

تغيير الحفاض يعتبر المناسبة المثالية لمنح الطفل عناية أكثر ببشرته:

المنطقة التي تغطيها الحفاضة تعتبر من المناطق الأكثر عرضة للالتهابات، لذا عليك الاهتمام والعناية بها فهذا سيجنّب طفلك الإصابة بأي التهاب أو تحسس.

ولا تنسي، البشرة المغطاة بالحفاضة عليها أن تكون جافة، لأن البلل يجعلها حسّاسة وأكثر عرضة للاحمرار.

لذا، يلزمك عزيزتي تغيير حفاضات طفلك باستمرار حتى تقللي من الرطوبة التي تسبّبها، فيما يجب أن تكون الحفاضات عالية الامتصاص وذات جودة عالية. في هذه الحالة ننصحك باختيار حفاضات “فاين بيبي”، المزودة بنظام سمارت لوك النظام المتكامل لمنع البلل، والذي يتكون من حبيبات عالية الامتصاص، تحبس البلل بعيدا عن بشرة الطفل، وتساعد على إبقائها جافة وصحية.

هذا وتحتوي الحفاضة على طبقة خضراء كبيرة، تمتص السائل بسرعة عالية، وتوزعه بشكل متساو داخل الحفاضة، إضافة إلى حواجز مانعة للتّسريب.

  • 154
    مشاركة



آخر المستجدات