تعرف على أشهر حالات الطرد التي دوَّنها التاريخ للأبد

أخباررياضة
663
0

دائما ما كانت البطاقات الحمراء عاملا مهما في حسم بعض المباريات وقلب موازين القوى من كفة إلى أخرى، فهي تعتبر من أصعب القارارت التي يقدم عليها الحكَم، بحُكْمِ صعوبتها وتأثيرها على الفريق المستهذف، ومع حالة الطرد التي تعرض لها النجم البرتغالي “كريستيانو رونالدو” مؤخرا ضد فريق فالنسيا في دوري الأبطال والتي اعتبرها العديدون ظالمة، بدأ الحديث مرة أخرى يكثر حول حالات الطرد والبطاقات الحمراء، لهذا سنستعرض لكم في هذا المقال، أبرز 5 حالات طرد سجلها التاريخ الكروي.

-زيدان

تُعد حالة طرد الفرنسي “زيدن الدين زيدان”، لاعب منتخب فرنسا السابق، في مباراة نهائي مونديال 2006 أمام إيطاليا هي الأشهر في التاريخ، حيث قام زيدان بنطح “ماركو ماتيراتزي” في بطنه في الوقت الإضافي من المباراة، وخسر منتخب «الديوك» اللقب بركلات الجزاء الترجيحية واعتزل «زيزو» كرة القدم بعدها.

-كريستيانو رونالدو

أشهر حكم مباراة «البيانكونيري» وفالنسيا البطاقة الحمراء في وجه رونالدو في الدقيقة 29 من المباراة، وهو ما قد يعرض اللاعب للإيقاف لثلاث مباريات، حيث خرج «الدون» من ملعب المباراة وهو يبكي، ويرى عدد من لاعبي كرة القدم السابقين أن تصرف رونالدو مع لاعب الفريق المنافس لم يكن يستوجب الطرد.

-بوفون

شهدت مباراة إياب ربع نهائي النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا التي أقيمت بين فريقي ريال مدريد ويوفنتوس على ملعب «سانتياجو بيرنابيو» طرد العملاق الإيطالي “جيانلويجي بوفون”، حارس مرمى «السيدة العجوز» السابق وباريس سان جيرمان الفرنسي الحالي، في اللحظات الأخيرة من المباراة بعدما احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح «المرينجي» في الدقيقة 93، بعد عرقلة مدافع يوفنتوس “مهدي بن عطية” للاعب الفريق الملكي لوكاس فاسكيز بمنطقة الجزاء.

-كانتونا

في عام 1995 تعرض الفرنسي “إريك كانتونا”، لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق، إلى الإيقاف لمدة دامت تسعة أشهر بسبب تعديه وبقوة على أحد المشجعين الذين حضروا اللقاء الذي جمع «الشياطين الحمر» بكريستال بالاس، وهو ما سبب سخط على اللاعب بداخل الأوساط الرياضية الإنجليزية لفترة طويلة.

-بيكهام

-تعرض الإنجليزي “ديفيد بيكهام”، لاعب منتخب إنجلترا السابق، إلى الطرد في الدقيقة 47 من المباراة التي جمعت منتخب بلاده بالأرجنتين في ثمن نهائي مونديال 1998 بسبب ركله ل”دييجو سيميوني”، لاعب منتخب الأرجنتين السابق والمدير الفني لأتلتيكو مدريد الحالي، وتم إقصاء منتخب «الأسود الثلاثة» عن البطولة، ولم ينسى الجمهور الإنجليزي حالة الطرد تلك إلى الآن.

 

اضف تعليق