دراسة تكشف “التأثير المدمر” لوسائل التواصل على الفتيات

تكنولوجيا
110
0

كشفت  الدراسة التي أجرتها منظمة “Girlguiding” المتخصصة في الأبحاث المتعلقة بالفتيات، “أن 30% من الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن من 17 إلى 21 عاما، قالوا إنهن “تعيسات”، مقارنة بـ11% فقط من نفس الفئة عام 2009”.

أما السبب في نظرهن فيتمثل في وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 59%، بعدها الخضوع للامتحانات الدراسية بنسبة 69%، و هذا وفقا للنتائج التي عرضتها صحيفة “تلغراف” البريطانية.

وقبل وسائل التواصل، كان احتمال انخراط الفتيات اجتماعيا مع أصدقائهن أكثر بكثير.

ووفقا لنفس الدراسة، فإن نسبة الفتيات (من 11 إلى 16 عاما) اللاتي تتزاورن في البيوت تراجعت خلال السنوات العشر الماضية من 69 إلى 21%.

وفي الفترة ذاتها، رصدت الدراسة زيادة بنسبة 11% في البنات اللاتي قلن إنهن يتواصلن مع الأصدقاء عبر الإنترنت.

كما أوضحت رئيسة منظمة “Girlguiding”، “أماندا ميدلر”، من جهتها قائلة : “الرسالة لا يمكن أن تكون أوضح من الفتيات والنساء الصغيرات بشأن خطورة القضايا التي يواجهنها يوميا والتأثير السلبي على حياتهن”.

وأضافت: “الكثير من الفتيات يواجهن مشاكل بشأن صحتهن النفسية خلال الأعوام الماضية، وكونهن الآن أكثر تعاسة ليس بالشيء الجيد، “.

اضف تعليق