ماذا تعرف عن فيروس «كورونا»؟

لايف ستايل
588
0

فيروسات كورونا فصيلة واسعة الانتشار معروفة بأنها تسبب أمراضا تتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى الاعتلالات الأشد وطأة مثل فيروس كورونا الجديد المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية،إن فيروس كورونا الجديد  فيروس حيواني المصدر ينتقل من الحيوان إلى البشر. ومنشأ الفيروس لم يفهم بعد فهما تاما، ولكن حسب تحليل مختلف جينومات الفيروس عتقد أن منشأه في الخفافيش وأنه انتقل إلى الجمال في وقت ما من الماضي البعيد.

كان أول تفشي للمرض فقط في سوق هوانان للمأكولات البحرية في ووهان في الصين. ثم انتشر الفيروس نحو بانكوك، وطوكيو، وسول، وبكين، وشانغهاي، وغوانغدونغ، وهونغ كونغ، وماكاو، وإيفرت، والفيتنام، وسنغافورة.

هناك حوالي 913 حالة معروفة الإصابة،وتوجد 25 حالة وفاة، معظمها في ووهان، و يقدر العلماء في مركز التحليل الطبي للأمراض المعدية التابع لمجلس الأبحاث الطبية في كلية لندن الإمبراطورية أن هناك حوالي 4000 شخص مصابون بالفيروس الجديد في مدينة ووهان.

 

ما هي أعراض الإصابة بفيروس كورونا؟

يتراوح الطيف السريري للعدوى بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية بين عدم ظهور أية أعراض (غياب الأعراض) وبين الأعراض التنفسية المعتدلة وحتى المرض التنفسي الحاد الوخيم والوفاة. وتتخذ الأعراض النمطية للإصابة بمرض فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية شكل الحمى والسعال وضيق التنفس. وفي الحالات الأشد وطأة، قد تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة.

طريقة انتقال العدوى:

ثبتت قدرة الفيروس على الانتقال بين الناس كما ثبتت إصابة عدد من العاملين في المجال الصحي به عن طريق العدوى من المرضى، وتوصي منظمة الصحة العالمية العاملين في مجال الرعاية الصحية باستخدام الإجراءات الوقائية من الأمراض التنفسية عند الكشف على المصابين بالفيروس.

العلاج :

لا يوجد في الوقت الحالي علاج محدد للمرض الذي يسببه فيروس كورونا ،غير أن العديد من أعراضه يمكن معالجتها، من خلال بعض الأدوية المستخدمة لخفض درجة حرارة المريض مع استخدام الوسائل المدعمة للتنفس،وبالتالي يعتمد العلاج على الحالة السريرية للمريض، وقد تكون الرعاية الداعمة للأشخاص المصابين بالعدوى ناجحة للغاية.

كيفية الوقاية من فيروس كورونا :

يمكن التقليل من خطر الإصابة بالعدوى عن طريق عدة إجراءات، ومنها ما يأتي:

تجنب الاتصال المباشر مع الناس الذين يعانون من المرض، اتباع تدابير النظافة الشخصية بشكل دائم، وغسل اليدين بالماء والصابون جيِدا، تجنب لمس العينين، أو الأنف، أو الفم دون غسل اليدين، عدم لمس الحيوانات المريضة، تجنب تناول المنتجات الحيوانية الخام، أو غير المطهية جيدا، بما في ذلك الحليب واللحوم، وذلك لما تحمله من نسبة خطر عالية للإصابة بالعديد من أنواع العدوى التي تسبب المرض لدى البشر.

اضف تعليق